shadow

أدان المشاركون في مؤتمر بروكسل حول مستقبل سوريا، الاربعاء الهجوم الذي يعتقد انه كيميائي في خان شيخون، وقطعوا وعدا بتقديم مساعدات انسانية بقيمة ستة مليارات دولار الى السوريين خلال 2017.

واعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأربعاء الذي شارك في ترؤس المؤتمر عن “ثقته” بأن مجلس الأمن “سيتحمل مسؤولياته” من خلال تبني قرار حول الهجوم الذي اسفر الثلاثاء عن 72 قتيلا على الاقل، منهم 20 طفلا.

ودان اكثر من 70 بلدا ومنظمة دولية تشارك في مؤتمر بروكسل “استخدام الحكومة وداعش (تنظيم الدولة الاسلامية) الاسلحة الكيميائية” و”الهجمات على خان شيخون”، كما قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيرني.

واضافت موغيريني التي كان يقف الى جانبها الرؤساء الآخرون لهذا الاجتماع، ومنهم غوتيريش، “يجب ان يتوقف على الفور استخدام اي شخص وفي اي مكان، للاسلحة الكيميائية”.

توازيا، التزم المشاركون في المؤتمر تقديم مساعدات انسانية خلال 2017 بقيمة ستة مليارات دولار الى السوريين من سكان ولاجئين والى المجتمعات التي تستضيفهم.

وقال المفوض الاوروبي للمساعدة الانسانية خريستوس ستيليانديدس في ختام الاجتماع ان هذا “مؤشر ملموس الى تضامننا” ولكن “يجب المضي ابعد من التصريحات من اجل تنفيذ هذه الوعود”.

كذلك، وعد المشاركون ب3,73 مليارات دولار للفترة بين 2018 و2020. كما وافق مانحون ومؤسسات مالية على تقديم نحو 30 مليون دولار على شكل قروض بفوائد متدنية، بحسب ما اعلن المنظمون لاحقا في بيان.

وفي مؤتمر المانحين السابق في شباط/فبراير 2016 في لندن، بلغت قيمة الوعود التي اطلقها المجتمع الدولي 12 مليار دولار لاعوام عدة، بينها ستة مليارات للعام 2016.

PUKcc وكالات

المحرر

faeaq

أخبار متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *