shadow

اكد سكريتر المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني ان الاتحاد الوطني قوى ويستمد عزيمته من قوة جماهيره وقواعدة ودماء الشهداء والتضحيات المستمرة لقوات بيشمركة كردستان، مبيناً انه لن ينكسر وسيعود لممارسة دوره الريادي على كافة الصعد.

جاء ذلك في كلمة القاها خلال مراسيم نظمها المجلس المركزي اليوم الخميس (1-6-2017) لاحياء الذكرى 42 لتاسيس الاتحاد الوطني الكردستاني عام 1975 بقيادة الرئيس مام جلال.

وهنأ سكرتير المجلس المركزي في مستهل كلمته جماهير كردستان والرئيس مام جلال وذوي الشهداء وقوات البيشمركة والمناضلين القدامى بهذه الذكرى المباركة، ملقيا الضوء على الظروف والعوامل التأريخية التي دفعت بمجموعة من الشباب الثوري بقيادة مام جلال، الى التفكير ببدء الثورة من جديد بعد نكسة 6 اذارعام 1975، والمراحل التي قطتها الثورة منذ انطلاقها في جبال كردستان ولغاية سقوط الدكتاتورية وتشكيل برلمان وحكومة اقليم كردستان، مؤكد ان الاتحاد سيستمر في نضاله السياسي لمحاربة الفساد والمحسوبية وتحقيق تطلعات الجماهير في الحرية والديمقراطية وسيادة القانون والعدالة الاجتماعية.

عادل مراد اكد ان الرئيس مام جلال كان العامل الرئيس في تاسيس هذه الثورة وكان المعلم الاول لنا “علمنا على الكوراديتي والصمود والتمسك بحقوقنا المشروعة”، وان اية شخص او جهة تفكر بتجاوز الرئيس مام جلال ودوره في بناء وتاسيس الثورة الجديد ستمنى بالفشل.

عادل مراد اضاف ان الجماهير التي قدمت الاف الشهداء ضمن صفوف الاتحاد، لن تسمح بان يكون ضعيفا مهمشاً، وسنعمل جميعا على رفد الاتحاد بالدماء الجديد والكوادر الشابة لضمان بقائه حيويا فاعلا.

وختم بالقول اننا جميعا يجب ان نسعى لعقد المؤتمر العام الرابع الذي يعد من المهام الرئيسة التي تقع على عاتق القيادة وكوادر واعضاء الحزب، لاعادة الحيوية والروح وضخ دماء جديدة في قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني .

بعدها قام سكرتير المجلس المركزي بوفقة سكرتارية واعضاء المجلس بزيارة مقر قيادة قوات البيشمركة بمحافظة السليمانية، لتقديم التهاني والتبريكات بهذه المناسبة التاريخية المهيبة والسؤال عن صحة قائد قوات البيشمركة في محور قضاء الدوز عبد الله بور الذي اصيب مؤخرا خلال معارك ضد تنظيم داعش الارهابي.

 

المحرر

faeaq

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *