shadow

 

عادل مراد يدعو الاطراف المتصارعة الى تقديم التنازلات وترجيح كفة الحوار والحل السياسي في سوريا

دعا سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني المسؤولين في الادارات الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية الى الاستفادة من الاخطاء والاخفاقات والنجاحات التي مرت بها تجربة اقليم كردستان، مشيرا الى ان الاتحاد الوطني كان ومازال يعتقد بان الحل في سوريا يجب ان يكون سياسيا، وهو ما يسترعي من كافة الاطراف المتصارعة تقديم التنازلات المتبادلة والاتفاق على صيغ جديدة لادارة البلاد.

جاء ذلك خلال لقائه مساء السبت 10-6-2017 في السليمانية وفدا عن مجلس سوريا الديمقراطية ضم رياض درار الرئيس المشترك للمجلس ومجادولين حسن وفراس قصاص عضوي الهيئة الرئاسية في مجلس سوريا الديمقراطية واكثم نعسان عضو مجلس سوريا الديمقراطية وامجد عثمان عضو مكتب العلاقات العامة في المجلس وهوشنك درويش ممثل مجلس سوريا الديمقراطي في اقليم كردستان، وتباحث معه في اهم واخر التطورات السياسية والعسكرية والسبل الكفيلة بتمتين العلاقات الثنائية بين الاتحاد الوطني والادارات الذاتية في شمالي سوريا.

وفي مستهل اللقاء اشار سكرتير المجلس المركزي الى العلاقات التاريخية بين الاتحاد الوطني والاحزاب والقوى والشخصيات السورية التي قدمت الدعم واحتضنت الاتحاد الوطني منذ بداية تأسيسه، مؤكدا ان الاتحاد الوطني ومن منطلق ادراكه لاهمية التعايش والتاخي السلمي بين مكونات سوريا، وضرورة الحفاظ على النسيج الاجتماعي مستعد لتقديم كافة انواع الدعم والمساندة اللازمة لانجاح التجربة الديمقراطية للادارات الذاتية، مشيرا الى ان نموذج الادارات الذاتية يجب ان يعتمد كأساس لسوريا المستقبل.

بدوره وبعد ان ثمن الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار دعم ومساندة الاتحاد الوطني الكردستاني وقدم شرحا عن التجربة الديمقراطية التي رسختها تشكيل الادارات الذاتية في شمالي سوريا، مطالبا كافة الاطراف اعتماد هذه التجربة كأساس لتشكيل ادارات جديدة تتيح للمواطنين في كل مدينة ادارة مناطقهم، لافتا الى ان مشروع سوريا الديمقراطية نموذج جديد وطريقة حديثة لترسيخ العيش المشترك والاعتراف بالاخر .

واشاد درار بالمنجز العسكري والانتصارات التي تحققها قوات سوريا الديمقراطية رغم التحديات والمصاعب، معربا عن امله في ان تتمكن تلك القوات من تحرير مدينة الرقة من داعش في اسرع وقت، قائلاً ربما سنقيم احتفالات عيد الفطر في مدينة الرقة وان يعود السلم والامان لاهلها.

 

المحرر

faeaq

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *