shadow

عزز ريال مدريد تصدره لدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بفوزه 3-صفر على ألافيس يوم الأحد بينما تعادل أشبيلية دون أهداف مع سبورتنج خيخون وواصل إهدار النقاط للمباراة الرابعة على التوالي.

وتقدم كريم بنزيمة بهدف لريال في الدقيقة 31 وبدا أنه كان في موقف تسلل أثناء صناعة الفرصة. وأضاف إيسكو والمدافع ناتشو فرنانديز هدفين في آخر خمس دقائق.

وأصبح رصيد ريال 68 نقطة من 28 مباراة ويتقدم بخمس نقاط على برشلونة حامل اللقب وصاحب المركز الثاني الذي خاض العدد ذاته لكنه سيلعب في وقت لاحق مع غرناطة. وبعد ذلك ستتبقى مباراة مؤجلة لريال.

وقال زين الدين زيدان مدرب ريال إنه يشعر بسعادة بسبب حفاظ فريقه على نظافة شباكه ورغم أن النتيجة النهائية لا تعكس أحداث اللقاء.

وتعرض ريال لضربة مبكرة بإصابة المدافع رفائيل فاران في الدقيقة 11 ليضطر لدين زيدان لتغيير مراكز عدة لاعبين إذ انتقل ناتشو إلى مركز قلب الدفاع وانتقل دانيلو للجانب الأيسر بينما شارك البديل دانييل كاربخال كظهير أيمن.

وتبادل بنزيمة الكرة مع كاربخال قبل أن يسدد المهاجم الفرنسي الكرة من داخل المنطقة في المرمى.

ومنح زيدان راحة للحارس كيلور نافاس والقائد سيرجيو راموس ومارسيلو كما غاب كاسيميرو بسبب الإيقاف لكن الفريق لعب بنزعة هجومية وبوجود إيسكو في مركز صانع اللعب وخلف الثلاثي الهجومي جاريث بيل وبنزيمة وكريستيانو رونالدو.

وعانى ريال وتعرض للضغط خلال بعض فترات الشوط الثاني وأهدر ألافيس فرصتين خطيرتين قبل أن يحسم إيسكو انتصار أصحاب الأرض بعدما تلقى تمريرة رونالدو وسدد داخل الشباك بالدقيقة 85.

وبعد ثلاث دقائق نفذ بيل ركلة حرة اصطدمت بالعارضة ووصلت إلى ناتشو الذي وضعها برأسه بسهولة من مدى قريب في المرمى.

وقال زيدان إنه رغم عدم الظهور بشكل رائع في الشوط الثاني فإنه في ظل خوض ثماني مباريات أخرى في أبريل نيسان فإنه من المتوقع عدم إمكانية التألق في كل المباريات.

وأبلغ زيدان الصحفيين “نحن ندرك أن بوسعنا دائما التطور لكن عند خوض مباراة كل ثلاثة أيام لا يمكن اللعب دائما بشكل مثالي على مدار 90 دقيقة. يجب أن نتذكر أن اللعب بثبات في المستوى سيجعلنا نحقق أشياء رائعة.”

وأضاف “كنا الطرف الأفضل كثيرا في الشوط الأول وبدأنا بشكل رائع لكن الشوط الثاني كان أسوأ وخسرنا الكرة كثيرا وهو الأمر غير المعتاد بالنسبة لنا ويمكن القول إن النتيجة تعتبر قاسية ضد ألافيس لكن من المهم دائما الحفاظ على نظافة الشباك.”

وفي وقت سابق تأكد خروج أشبيلية من أول ثلاثة مراكز بالدوري لأول مرة منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضي بعد تعادله مع خيخون.

وهيمن فريق المدرب خورخي سامباولي على المباراة وسنحت له 17 محاولة على مرمى المنافس لكنه فشل في استغلالها خاصة في الشوط الثاني الذي شهد ضغطا متواصلا على مرمى الضيوف لكن حال تألق إيفان كويار حارس مرمى خيخون دون اهتزاز شباكه.

وتصدى كويار ببراعة لمحاولات اشبيلية ومنها إنقاذه لتسديدة خطيرة من فيتولو.

ولم يستفد اشبيلية من تسديدات لاعبيه فيتولو وفيسنتي إيبورا وستيفن نزونزي وستيفن يوفيتيتش حيث جاءت جميع المحاولات قبل نهاية المباراة بعيدا عن المرمى.

وأطلقت جماهير أشبيلية صيحات استهجان مع صفارة النهاية للمباراة الثانية على التوالي في ملعب سانشيز بيزخوان.

ويحتل أشبيلية المركز الرابع برصيد 58 نقطة متساويا مع أتليتيكو مدريد الذي يتفوق عليه بفارق الأهداف بعد فوزه على ملقة 2-صفر يوم السبت.

وأهدر اشبيلية تفوقه بتسع نقاط على أتليتيكو خلال أربع مباريات بينما ظل خيخون في المركز 18 متأخر بخمس نقاط عن منطقة الأمان.

وتقدم بلنسية إلى المركز 13 برصيد 33 نقطة عقب فوزه 3-صفر على ديبورتيفو لاكورونيا بفضل أهداف إيزيكيل جاراي وراؤول ألبينتوسا بطريق الخطأ في مرماه في أول نصف ساعة وجواو كانسيلو في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني بعد مهارة فردية رائعة.

وأهدر فيصل فجر ركلة جزاء لديبورتيفو في الدقيقة الثامنة.

وتجمد رصيد ديبورتيفو عند 27 نقطة بالمركز 16 وبفارق خمس نقاط عن منطقة الهبوط.

PUKcc وكالات

المحرر

faeaq

أخبار متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *