shadow

 

صادق المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني خلال جلسته الاعتيادية  باغلبية اصوات اعضائه على مشروع خارطة الطريق، لمعالجة المشاكل والازمات في الاقليم، الذي يعول عليه كأساس لمرحلة جديدة من العلاقة بين الاطراف السياسية المتخاصمة في الاقليم.

واكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد خلال كلمة القاها في افتتاح الجلسة(78)، التي عقدت في مبنى المكتب السياسي بمحافظة السليمانية اليوم الاحد (26-3-2017) ان العبرة في اعتماد اليات وصيغ مناسبة لتنفيذ بنود وفقرات خارطة الطريق، بما يمنع الاستئثار بالسلطة ويضمن سيادة القانون ويحقق الشفافية في موارد الاقليم المالية ويلبي طموحات المواطنين وينهي معاناتهم المستمرة اقتصاديا وخدمياَ.

عادل مراد اشاد في سياق حديثه بسلسلة الاجتماعات التي عقدها المجلس القيادي مؤخرا والنتائج المثمرة التي تمخضت عنها، التي تتزامن مع التطورات المتسارعة التي يشهدها العراق والمنطقة والتي تلقي بظلالها على الاوضاع في اقليم كردستان، وهو ما يتططلب وفقا لسكرتير المجلس المركزي “الاسراع بتوحيد البيت الكردي وانهاء الخلافات السياسية وبناء تصورات مشتركة لمواجهة التحديات المقبلة”.

مراد دعا الى استمرار اجتماعات المجلس القيادي لبحث السبل الكفيلة بمعالجة المشاكل الداخلية للاتحاد، ووضع الاسس والبرامج اللازمة للنهوض بالواقع التنظيمي للاتحاد الوطني والتحضير لاجراء المؤتمر العام، مجددا تمسك المجلس المركزي بوحدة الاتحاد ورفضه لتهميش اي شخص او جماعة داخل الحزب، مطالباَ بطرح اية اعتراضات او اختلافات في الرؤى بين اعضاء القيادة داخل اجتماعات المجلس القيادي.

عادل مراد دعا الى تشكيل هيئة حكماء او مجلس للشوري داخل الاتحاد تتألف من 15 شخصاً من المجلس القيادي وممثلين عن الامين العام والمجلس المركزي وخبرا قانونيون، ياخذ على عاتقه مراقبة تنفيذ الاتفاقات والسياسات العامة للاتحاد خلال المرحلة المقبلة وتقديم المقترحات بخصوص القضايا والمواضيع الطارءة.

ملف النفط والبيشمركة والعلاقات الخارجية والشفافية في توزيع واردات الاقليم المالية كانت ضمن المواضيع التي طرحها سكرتير المجلس المركزي، مشددا على ابعاد وزارة البيشمركة عن الهيمنة الحزبية والتدخلات السياسية، وان لا يتم اقحام قوات البيشمركة او الزج بهم في حروب والصراعات الحزبية في اقليم كردستان او خارجه.

كما جدد مراد تأكيده على اجراء حوار موضوعي هادف مع بغداد لمعالجة المسائل الخلافية، بما يضمن حصول الاقليم على مستحقاته من الموازنة العامة، وينزع فتيل اية ازمة جديدة قد تطرأ بين الجانبين لاحقاَ، محذرا من ان اوضاع الصعبة للمواطنين في المناطق المتنازع عليها تتطلب موقفاَ واضحا من حكومة الاقليم والاتحاد الوطني باتجاه منع الفساد وضمان حصول ابناء تلك المناطق على حقوقهم من موارد النفط والغاز وثرواتهم الاخرى.

وبعد ان قدم النائب الاول لسكرتير المجلس المركزي زبير عثمان نبذة عن دور المجلس،  وتقديمه العديد من المقترحات لتطعيمها في مشروع خارطة الطريق، فتح سكرتير المجلس المركزي باب المناقشة امام اعضاء المجلس حول خاطرة الطريق، الذين قدم اغلبهم مقترحات ورؤى حول عدد من الفقرات والنقاط الواردة في خارطة الطريق، والتي تلخصت اغلبها في تحديد مواعيد واليات مناسبة لتنفيذ بنود المشروع، بما يصب في مصلحة المواطنين والعملية الديمقراطية في الاقليم.

واصدر المجلس بعد مناقشات معمقة اجراها، بلاغا الى الرأي العام اليكم ما جاء فيه:

بلاغ المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني

ذوي شهداء كردستان

بيشمركة كردستان الابطال

كوادر واعضاء ومؤيدي وجماهير الاتحاد الوطني الكردستاني

يعتز المجلس المركزي بالنتائج المثمرة التي تمخضت عن جهوده الحثيثة للم شمل الاخوة في قيادة الحزب وتوحيد البيت الداخلي للاتحاد، وهو ما اسهم في تقديم مشروع خارطة الطريق،  التي كانت ثمرة العديد من الاجتماعات الهادفة للمجلس القيادي للاتحاد الوطني، والذي يعول عليه في معالجة المشاكل الداخلية لاقليم كردستان.

لقد اسهمت الخطوات التي مرت بها مناقشة وبلورة والمصادقة على مشروع خارطة الطريق، في اطار تنفيذ البرنامج والنظام الداخلي للاتحاد الوطني، في تمتين التنسيق والتعاون المشترك بين مؤسسات الاتحاد الوطني، وتحديدا بين مؤسساته العليا، ليكون بذلك للاتحاد الوطني سياسة واضحة حيال المسائل السياسية والقانونية والاقتصادية والمالية والمناطق المستقطعة والاوضاع المعيشية للمواطنين والية وطبيعة معالجة المشاكل انفة الذكر.

اليوم وبعد ان شهدت جلسة المجلس المركزي نقاشا مفعما بالحيوية، طرحت خلاله العديد من التصورات والرؤى المختلفة والمتباينة، صادق المجلس المركزي في جلسته الموسعة باغلبية اصوات اعضائه على مشروع خارطة الطريق، بعد الاتفاق على تقديم ملاحظات ومقترحات الاعضاء في ملحق الى المكتب السياسي.

وقرر المجلس كذلك تشكيل لجنة تضم عضوا عن كل لجنة من لجانه ال 13 لصياغة الفقرات والمقترحات، التي سيتم اعتمادها كملحق لخارطة الطريق، وتقديمها الى المكتب السياسي والمجلس القيادي لاحقا.

كما سيعمل المجلس المركزي على وضع الية حول كيفية تنفيذ خارطة الطريق وسيتابع عبر لجانه المختلفة اليات التنفيذ.

وبذلك يكون للاتحاد الوطني خارطة طريق، يعتمدها كأساس لمرحلة حوارات جديدة مع الاطراف السياسية في القريب العاجل، لمعالجة المشاكل والازمات التي يمر بها الاقليم، والذي نأمل ان تكون كافة الاطراف السياسية بمستوى المسؤولية الملقات على عاتقهم، وان يأخذوا بعين الاعتبار المطالب المشروعة لجماهير كردستان، في ظل الصعوبات المعيشية والتحديات والتعقديات التي يشهدها الاقليم والمنطقة وتحديدا بعد انتهاء الحرب على داعش.

المجد والخلود لشهداء كردستان

الرفعة لقوات بيشمركة كردستان

المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني

السليمانية – 26-3-2017

 

المحرر

faeaq

أخبار متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *